ابن فضلان.. بين رسالته الشهيرة ورحلته إلى القطب الشمالي

تذكر الوثائق التاريخية أن مدينة بلغار[1] كانت مركزًا مهمًّا للتجارة بين الشمال والجنوب، تمرّ عبره بشكل خاص تجارة “العبيد”[2] الذين كان من بينهم بعض المماليك الذين حكموا دولًا عظيمة في العالم الإسلامي في القرون الوسطى، وكانت كذلك حائط الصد الأول أمام توسع إمبراطورية الخزر في السهل الأوروبي الشرقي، وكانت أول عاصمة إسلامية على نهر الفولغا[3].

لكن كيف وصلت تعاليم الإسلام إلى تلك المدينة؟[4] وكيف عرفنا تفاصيل حضارتها القديمة وقد تلاشت ولم يبقَ منها إلا أطلال تحدث عن نفسها، وعن ذكرياتها بقدر يسير؟ كل المؤرخين شرقًا وغربًا يدركون أن الفضل كل الفضل في معرفة التاريخ الاجتماعي والسياسي لبلاد بلغار الفولجا، وربما ما حولها، يعود إلى رسالة الجغرافي العربي أحمد بن فضلان[5].

أما أحمد بن فضلان نفسه، فلم يكن يدرك أن رحلته إلى بلاد الصقالبة (التسمية العربية للشعوب السلاڨية)[6] في بلاد البلغار على نهر الفولغا ستمتد إلى أكثر من مهمته السياسية والتوعوية الدينية لهذه البلاد، فرسالته التي ظلت مجهولة حتى عام 1817[7]، كانت وما زالت الدراسة الاجتماعية الوحيدة التي نقلت صورة أدق تفاصيل الحياة في بلاد البلغار والروس والخزر، قبل 1100 عام، كما رآها ابن فضلان آنذاك[8].

من هو العالم الإسلامي أحمد بن فضلان؟

عاش أحمد بن فضلان ومات بين عامي 877 و960، وكان أحد علماء الدولة العباسية خلال تلك الفترة[9]، وأما مهمته فقد كان ضمن وفد أرسله الخليفة العباسي المقتدر بالله (895- 932) إلى بلاد بلغار الفولجا حين طلب ملكها ألمش يلطوار خان[10]، عام 921، من الخليفة أن يُرسل إليه من يفقّهه- ومن معه- في الدين، ويعرِّفهم شرائع الإسلام، ويبني لهم مسجدًا، ويسأله بناء حصن يتحصنون فيه من أعدائهم الخزر الذين كانوا يفرضون عليه الضرائب[11].

الوفد الذي انطلق من بغداد يوم الخميس 21 يونيو (حزيران) 921، تشكل من أربعة أفراد[12]، هم سوسن الرسي[13]، وتكين التركي[14]، وبارس الصقلابي[15]، وأحمد بن فضلان الذي أوكل إليه مهمة التفقيه في الدين، لكن رسالته التي دون فيها كل ما رأى وشاهد في بلغار وما حولها، كانت هي الإرث الحقيقي الذي بقي ليكشف ويعرِّف الروس قبل غيرهم كيف كانت حياتهم في تلك الأيام المجهولة.

يذكر المستشرق الروسي كراتشكوڨسكي[16] ما قدمه ابن فضلان من خلال هذه الرسالة الملهمة قائلًا: “يقدم ابن فضلان صورة حية للظروف السياسية في العالم الإسلامي والعلاقات بين بلاد الإسلام والبلاد المتاخمة لها في آسيا الوسطى أو الأصقاع النائية التي كانت تمثِّل أطراف العالم المتمدن آنذاك، مثل حوض الفولغا. وتحفل الرسالة بمادة إثنوجرافية قيمة جدًّا، ومتنوعة بصورة فريدة، وهي تمسّ عددًا من القبائل التركية البدوية في آسيا الوسطى، وعددًا من الشعوب التي كانت تلعب آنذاك دورًا أساسيًّا في تاريخ أوروبا الشرقية كالبلغار، والروس، والخزر، والإسكندنافيين”[17].

تفاصيل رسالة ابن فضلان

في رسالة ابن فضلان نقاط تبدو هامشية في أول الأمر، لكنها تؤكد قوة الدولة العباسية وتقدمها آنذاك[18]، وأولى تلك النقاط أن ابن فضلان حين وجد مملكة الصقالبة واسعة، وأموالها كثيرة، سأل ملكها: لماذا طلبت الأموال من الخليفة؟ فقال: إنها أموال نتبرك بها، وهو ما يرسم صورة الخليفة في أعين الخارج آنذاك[19]. أما النقطة الأخرى فهي أن الرسول الذي أرسله ملك البلغار عاد محملًا بأدوية طلبها منه الملك، وهو دليل على تقدم الدولة العباسية آنذاك، ووفرة الأدوية فيها، على عكس بلاد البلغار وما جاورها في ذلك الوقت[20].

لم يترك ابن فضلان شيئًا عن الصقالبة إلا وصفه وصفًا دقيقًا، من السمات الشخصية إلى الملابس والأطعمة والنظافة وطريقة الحياة بتفاصيلها كلها، فيتطرق إلى قِصر الليل وطول النهار في تلك البلاد[21]، حتى إن مواقيت الصلاة تداخلت عليه واختلطت.

ثم يتحدث عن هيئة الناس فيها وملامحهم؛ فيصفهم بالشقر الحمر، وبقوة الأبدان، حيث يقول: “ورأيت الروسيَّة وقد وافوا في تجارتهم ونزلوا على نهر إتل، فلم أرَ أتمّ أبدانًا منهم كأنّهم النّخل، شقر حمر… ولكن يلبس الرجل منهم كساءً يشتمل به على أحد شقّيه ويخرج إحدى يديه منه، ومع كلّ واحد منهم فأس وسيف وسكّين لا يفارقه”[22].

أما الملابس فقد كانت القلانس (أغطية الرءوس) ملازمة لهم لا يخلعونها إلا إذا مر الملك، ولا يجلسون أمامه إلا إذا سمح لهم بالجلوس[23].

ثم يتطرق إلى الطعام، فيتعجب من أكلهم لحم الخيول، مؤكدًا أنهم لا يعرفون من الزيوت إلا زيت السمك، ولا يجدون موضعًا يضعون فيه اللحم إلا حفر آبار في الأرض يضعون فيها الطعام، وبعد وقت قصير يتغير ويتعفن[24].

ليس الطعام وحده ما تعجب له ابن فضلان، فنظافتهم الشخصية كان لها نصيب كبير من الرصد والتأمل في رسالته الوافية، وقد رأى العجائب في هذا الأمر، حيث لمح تجار الصقالبة يغسلون وجوههم في “طست” يمر عليهم بنفس الماء، فيخرج أحدهم ما في أنفه وفمه ثم يستعمل الآخر نفس الماء للنظافة [25].

أما حياتهم الزوجية فعجيبة هي أيضَا؛ ففي بلاد البلغار- كما وصف ابن فضلان- البيوت مصنوعة من الخشب، تتسع لعشرة أفراد، وربما لعشرين، وهي مشاهد لا تسمح بالخصوصية للحياة الزوجية؛ فهي كما وصفها مكشوفة، لا حياءَ فيها ولا عار، وقد لا يتعجب القارئ من ذلك كله لو علم ما وصفه ابن فضلان أيضًا من أن الناس هناك- رجالًا ونساءً- كانوا يغتسلون في النهر وهم عراة، لكن عقوبة الزنا كانت قاسية للحد الذي تقطع فيه رقبة الزاني بالفأس، رجلًا كان أو امرأة[26]، أما السارق فيعلق على الشجرة حيًّا حتى يموت وهو على حاله [27].

ومن صور الحياة إلى صور الموت؛ حيث رصد ابن فضلان كذلك دفن الروس لموتاهم، وأسهب في وصف مراسم حرق الموتى، وما يترك من مؤنة ومتاع مع الميت، وإذا مات أحد رؤسائهم أحرقوه مع من يرغب من عبيده رجالًا ونساءً [28].

هذه تفاصيل بسيطة من جملة ما تركه ابن فضلان في رسالته، ورغم صفحاتها القليلة فقد تم الاحتفاء بها وبصاحبها من الغرب قبل الشرق، ووصل الأمر بباحثين إلى تأكيد أن رحلة ابن فضلان وصلت إلى مشارف القطب الشمالي، وفي عام 1976 كتب الروائي والسينمائي الأمريكي ميخائيل كريكتون رواية خيالية بعنوان: “أكلة الأموات”، زاعمًا أنها النص الكامل لرسالة ابن فضلان، ومن وحي الرواية أُنتج فيلم سينمائي بعنوان: “المحارب الثالث عشر”[29]، في حين بقيت الرسالة الأصلية لابن فضلان المرجع الأول لعادات وتفاصيل اندثرت واختفت في تلك البلدان.

__________________________________________________________________________________________________-

 

([1]) أدرجت لجنة التراث العالمي في اليونسكو مدينة “بلغار” التاريخية والأثرية في قائمة التراث العالمي عام 2014.

([2]) عالميًّا، منعت عصبة الأمم عام 1906 تجارة العبيد.

([3]) أطول أنهار أوروبا وأغزرها. يقع في الجزء الغربي الأوروبي من روسيا، ويعد ممرًّا مائيًّا مهمًّا للنقل البحري داخلها، وهذا اسم حديث غير الذي ذكره ابن فضلان وأشار إليه بنهر (أتل).

 ([4]) يذكر ابن ياقوت الحموي في معجم البلدان أنه لم يعرف سببًا واضحًا لإسلام الصقالبة، وكذلك لم يذكرها ابن فضلان في رسالته.

([5]) رسالة ابن فضلان هي أول نص تاريخي يصف من يسميهم بالروس.

([6]) الصقالبة تسمية أطلقها الجغرافيّون العرب على عدد من الشعوب المتحدرة من أصول شتى، كانت تنزل الأراضي المجاورة لبلاد الخزر بين القسطنطينية والبلغار، أما الغرب فلم يحددوا حدودًا واضحة لمملكة الصقالبة، وأكد سامي الدهان في تحقيقه للرسالة أن المسلمين كانوا يستجلبون من بلادهم العبيد.

 ([7]) عُثر في عام 1817 م على قسم من مخطوطة ابن فضلان في روسيا، نشرته أكاديمية سان بطرسبورغ باللغة الألمانية عام 1923م، لكن أول إشارة إليها كانت في معجم البلدان لياقوت الحموي.

 ([8]) الخزر من الشعوب التركية، وكانوا يحتلون السهول الممتدة من جبال القوقاز حتى بحر قزوين، وامتد نفوذهم أحيانًا شمالًا حتى مدينة كييف الروسية.

([9])  كان فقيهًا كما تبين مهمته التي أرسل إلى بلغار، وكما وصفه محقق رسالته سامي الدهان.

(10) في رسالة ابن فضلان ألمش، وذكره ياقوت الحموي بـ (ألمس)، وبدل اسمه إلى جعفر بن عبد الله بعد إسلامه. [x](

([11]) معجم البلدان لياقوت الحموي، دار صادر، ط 2، 1995، 2 /485.

([12]) ضم الوفد بخلاف هؤلاء الأربعة غلمانًا ومساعدين ومعلمين لم يذكر عددهم.

([13]) أصل الاسم “الروسي” كما قال المحقق، واستجلب كعبد، ثم تعلم العربية، وحسن إسلامه، وتقدمت مراتبه.

([14]) تركي الأصل، يجيد لغات الأتراك التي يمر الوفد ببلادها في طريقه إلى بلغار.

([15]) كان غلامًا لإسماعيل بن أحمد أمير خراسان.

([16]) أحد مؤسسي مدرسة الاستشراق الروسي (1883- 1951).

([17]) تاريخ الأدب الجغرافي العربي، إغانطيوس كراتشكوڨسكي، ترجمة: صلاح الدين عثمان، مطبوعات لجنة التأليف والترجمة والنشر التابعة لجامعة الدول العربية، 1961م، 1/186.

([18]) الدولة العباسية بمعنى الدولة سقطت مع سقوط بغداد عام 1258، أما الخلافة العباسية فقد استمرت حتى 1517 رمزًا للدولة ودورها الديني في كنف الدولة المملوكية.

([19]) رسالة ابن فضلان، مطبوعات المجمع العلمي العربي بدمشق، تحقيق د. سامي الدهان، ط 1959م، ص 146.

([20]) السابق، ص 25.

[21])) السابق، ص 125.

([22]) السابق، ص 149.

([23]) السابق، ص 131.

([24]) السابق، ص 130.

([25]) السابق، ص 152.

([26]) السابق، ص 134.

([27]) السابق، ص 155.

([28]) السابق، ص 100.

([29]) فيلم أمريكي أنتج عام 1999، بطولة أنتونيو بانديراس، الذي قدم شخصية أحمد بن فضلان.