روسيا واثقة من عدم إمكانية هزيمتها في أوكرانيا.. لماذا؟ (مقابلة)

أجرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، حوارًا مع عضو مجلس السياسة الخارجية والدفاعية الروسي البروفيسور سيرغي كاراغانوڤ، ورد فيه ما يلي:

في مقالاتك ومقابلاتك، تبنيت نفس وجهة نظر الرئيس پوتين، بأن الصراع مع أوكرانيا له أهمية وجودية لروسيا؛ لماذا؟! مع الأخذ في الحسبان أنه في فبراير (شباط) 2022، لم يكن هناك أي حديث عن انضمام أوكرانيا إلى الناتو، ولم يكن هناك تهديد اقتصادي لروسيا، وكانت الولايات المتحدة أكثر قلقًا بشأن الصين والشرق الأوسط. إذن ما التهديد الوجودي الذي تطلبّه إطلاق عملية بهذا الحجم؟

عندما بدأ الصراع العسكري، رأينا مدى العلاقة العميقة بين أوكرانيا والناتو: “الكثير من الأسلحة والتدريب والتنسيق المشترك”. لقد تحولت أوكرانيا إلى رمح يستهدف قلب روسيا. كما رأينا انهيار الغرب اقتصاديًّا وأخلاقيًّا وسياسيًّا بعد صعوده في التسعينيات، كان هذا الخريف مؤلمًا بشكل خاص. ظلت المشكلات في الغرب، وفي جميع أنحاء العالم، دون حل، وتطور الوضع الكلاسيكي قبل الحرب منذ أواخر العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، حيث نما العداء تجاه روسيا بسرعة، وبدا الصراع لا مفر منه أكثر فأكثر. ربما قررت موسكو التصرف بشكل استباقي حتى تتمكن من إملاء شروطها. كما أن هذا صراع وجودي بالنسبة إلى كثير من النخب الغربية الحديثة التي فشلت الآن، وتفقد ثقة مواطنيها، وتسعى إلى تشتيت الانتباه، فهم بحاجة إلى عدو، لكن كثيرًا من الدول الغربية- وليس النخب التي تحكمها- ستعيش وتزدهر جيدًا حتى بعد زوال هذه الإمبريالية الليبرالية العالمية التي فُرضت عليها منذ أواخر الثمانينيات.

ينبغي أن نؤكد أن أوكرانيا ليست السبب الرئيس للصراع؛ بل يُستخدَم مواطنوها وقودًا للمدافع في الحرب للحفاظ على الهيمنة المتداعية للنخب الغربية. أما بالنسبة إلى روسيا، فهذا صراع ليس فقط من أجل الحفاظ على النخب؛ ولكن أيضًا من أجل الدولة نفسها. لا يمكنها تحمل خسارة الحرب؛ لهذا السبب ستنتصر روسيا، كما آمل، دون الاضطرار إلى اللجوء إلى مستوى أعلى من العنف، لكن الناس يموتون بالفعل، وقد كنت أتوقع هذا الصراع لمدة ربع قرن، ولم أستطع منع ذلك، وهنا يجب أن أعترف بأنه فشل شخصي لي.

قلت مؤخرا إن على روسيا الرد على محاولات الغرب “تدميرها”، لكن المفارقة المأساوية هي أنها تدمر نفسها بنفسها من خلال هذا الصراع؛ فالدول الغربية تدين العنف في أوكرانيا، والسويد وفنلندا تنضمان إلى الناتو، وستصبح روسيا دولة مارقة، وستُعامَل على أنها تهديد خطير لفترة طويلة.. ألا يعبر كل هذا عن حسابات روسية خاطئة؟

لقد تدهورت العلاقات بين روسيا والغرب بالفعل منذ خمسة عشر عامًا. ببساطة، لم يكن هناك شيء لنخسره عندما طبقوا كل هذه العقوبات في الأشهر الأخيرة. الآن يمكن لموسكو- دون أدنى شك- كبح جماح الغرب. سننتظر لنرى كيف تتطور الأوضاع في هذا الاتجاه.

بالنظر إلى الاتجاه السياسي والاقتصادي والأخلاقي لتطور الغرب، كلما ابتعدنا عنه، كان ذلك أفضل لنا. ما لا يقل عن عشر إلى عشرين سنة قادمة، دعونا نأمل أن يتعافى الغرب بعد ذلك، وأن تتغير النخب جزئيًّا، وسنكون عندئذ قادرين على تحسين العلاقات. لن نعزل أنفسنا عن بقية العالم، الذي يتطور في الاتجاه الصحيح، ويتوسع ويصبح أكثر حرية، في حين يتقلص الغرب بسرعة. التاريخ وحده هو الذي سيحكم ما إذا كان من الصواب الدخول في مواجهة مفتوحة أم لا. ربما كان ينبغي اتخاذ القرار في وقت سابق، ولكن بسبب تفشي وباء كوفيد-19 كان لا بد من تأجيله.

غالبًا ما استخدم پوتين صورة روسيا العظمى، التي يشوهها الغرب، وهذا ما استخدمه لتبرير العملية العسكرية على أراضي دولة أوكرانيا ذات السيادة. ومع ذلك، إذا تحدثنا عن عظمة البلاد، فأنا مثل كثير من المهاجرين ذوي الأصل الروسي، أخشى أن يدمرها پوتين. يفر كثير من المثقفين الروس من البلاد، وقد خُنِقَت الثقافة الروسية من خلال القوانين القمعية التي تصف أي شخص لديه علاقات دولية بأنه عميل أجنبي، وانقطعت العلاقات الدولية، ويعاني الرياضيون والفنانون الروس العزلة. ما الجيد أو الخير لروسيا في كل ذلك؟

إذا كانت روسيا تريد أن تتطور وتستمر في كونها دولة فخورة، وذات سيادة، فعليها أن تقاتل من أجل مكانها ومكانتها في النظام العالمي المستقبلي. إنه صراع من أجل عالم عادل ومستقر، ولكن لا نصر بدون خسارة. يؤسفني أن عشرات الآلاف من المتخصصين المحترفين في مجال تكنولوجيا المعلومات قرروا مغادرة البلاد بحثًا عن حياة أفضل، لكني أعلم وأنت أيضًا، أن كثيرًا من المهاجرين الروس ذوي الذكاء والشعور بالكرامة غير سعداء بتصرفات الغرب تجاه روسيا. أتمنى أن يعود البعض. إن مشكلة إلغاء الثقافة الروسية، وبشكل عام كل ما يتعلق بروسيا في الغرب، مشكلة الغرب نفسه، على غرار محاولات إلغاء تاريخه، وثقافته، وقيمه الأخلاقية المسيحية.

فيما يخص الحريات العامة في روسيا، نعم قد ضيقت المواجهة مساحة الحرية السياسية، وهذا يقلقني. أؤكد في كثير من الكتابات، وفي محاضراتي، أنه يجب علينا الحفاظ على حرية الفكر والنقاش الفكري. لكن حتى الآن، نحن أفضل في هذا من كثير من البلدان الأخرى. ليس لدينا ثقافة الإلغاء، ولا نفرض حصارًا على الأفكار ونخنقها باسم “الصوابية السياسية”.

أكرر، أنا قلق بشأن ما سيحدث لحرية الفكر في روسيا مستقبلًا، لكن ما يقلقني أكثر هو الاحتمال المتزايد لحدوث صراع نووي عالمي ينهي البشرية. نحن نعيش في أزمة أكثر صعوبة وخطورة من أزمة الكاريبي. ولا أرى أشخاصًا من عيار كينيدي وحاشيته على الجانب الآخر. لا أعرف ما إذا كان لدينا محاورون مسؤولون، لكننا نبحث عنهم، ونأمل وجودهم.

أنا أتعاطف مع أبناء بلدي الذين لديهم الآن- بسبب العقوبات الغربية- فرصة أقل لمواصلة أسلوب حياتهم المعتاد. تهدف القيود إلى إلحاق أكبر قدر ممكن من الألم بالروس العاديين من أجل دفعهم إلى التمرد. كما هو متوقع، كان التأثير عكس ذلك، لكن هناك نقطة مضيئة في هذه الصورة الحزينة؛ إن السياسة المتشددة للغرب تطهر مجتمعنا ونخبنا من فلول الطبقة الكومبرادورية الموالية للغرب، أو ما يمكن تسميتهم بـ “الحمقى المفيدين”، ونحن بالطبع لسنا منغلقين إزاء الثقافة الأوروبية، حتى إنني أظن أنه مع ثقافة الإلغاء التي تنتشر في الغرب، سنكون أحد الأماكن القليلة التي حافظت على كنوز الثقافة الأوروبية والغربية وقيمها الروحية.

في مقابلة أجريت مؤخرًا، ذكرت أن كثيرًا من أفراد النخبة الروسية يطالبون بتحديد معيار “النصر”. كيف يمكن وصفه أو تحديده من وجهة نظرك؟

إنه هدف متحرك. كحد أدنى، تحرير إقليم دونباس بكامله من نظام كييف، وهو ما يحدث الآن، ثم تحرير الأجزاء الجنوبية والشرقية من أوكرانيا، ثم ربما ينبغي أن يكون هدف روسيا التالي هو حياد ونزع السلاح تمامًا من الأراضي المتبقية تحت سيطرة كييف. أوكرانيا جزء مهم، ولكنه صغير، في معركة تفكيك النظام العالمي القديم، الذي هيمنت عليه الإمبريالية الليبرالية العالمية التي فرضتها الولايات المتحدة، والاتجاه بعد تفكيكها نحو عالم أكثر عدلًا وحرية، متعدد الأقطاب، ومتنوع الحضارات والثقافات. يتم إنشاء أحد مراكز هذا العالم في أوراسيا، وهناك إحياء للحضارات العظيمة التي قُمِعَت مئات السنين. في هذا الاتجاه، ستؤدي روسيا دورها الطبيعي المتمثل في “حضارة الحضارات”.

يجب أن نصبح موازن الشمال في هذا النظام. آمل أن نتمكن من التعامل مع كلا الدورين. نحن الورثة الفخورون للثقافة العظيمة لبوشكين وتولستوي وغوغول، وقد جاء الأخير من أراضي أوكرانيا الحديثة، وغرس فينا الحب. نحن ورثة المحاربين الذين لا يقهرون، مثل ألكسندر سوڤوروڤ، والمارشالات غيورغي جوكوڤ، وقنسطنطين روكوسوڤسكي. لا يزال النظام العالمي الجديد لم يترسخ بعد ويتحول إلى واقع، ولكننا في روسيا من نعمل على الإسراع بهذه العملية وتحقيقها.

1.Почему Россия уверена, что не может потерпеть поражение в конфликте на Украине? – СЕРГЕЙ КАРАГАНОВ – Россия в глобальной политике – 03.08.2022, https://globalaffairs.ru/articles/pochemu-rossiya-uverena/